sakennet.com

عالم الانترنت
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تغنجة خرافة وواقع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamidlah



المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: تغنجة خرافة وواقع   الإثنين نوفمبر 26, 2007 1:27 pm

يسرح الخيال بعيدا , يفتش في الذاكرة يبحث بين ثنايا الماضي وخبايا الحكاية , يتيه بين الخرافة والحقيقة , فيقف عند كل لقطة كانت واقعا وحاضرا وأصبحت ماضيا منسيا وجزءا من الذاكرة .
ما أكثر الخرافات والحكايات التي عشتها وسمعتها في قريتي الصغيرة الهادئة ولن أستطع سرد كل الحكايات....وما يحضرني الآن بعض اللقطات من حكاية أحمد أونميربطلها شخصية خارقة
كانت تأكل الصبية الصغار ولا تترك منهم سوى الأقدام,سمعت هذه الحكاية من أمي التي كانت ترويها لنا فترة القيلولة حتى لا نغادر المنزل ونزعجها في قيلولتها, فكنا نسمع حتى ننام بجانبها
حكاية عائشة قنديشة المرأة الحسناء التي يفتن الرجال بجمالها وكانت تأكل كل من انجرف وراء جمالها الفتان إلا أنها كانت تخاف من شيء واحد هو اشتعال النار أمامها والغريب في الأمر كنا نسمع عن رجال يسكنون القرى المجاورة اعترضت سبيلهم المرأة الفاتنة ونجوا منها بحرق عمائمهم بعد اكتشاف شيء يميزها عن النساء هو أقدامها التي تشبه قوائم الجمل وهذا يتطلب ضبط النفس لمفاجئتها بالنار والنجاة من هلاكها.
تغنجة ليست خرافة تحكى بل واقعا معاش , كانت تمثيلية رائعة تشخصها نساء القرية أيام انقطاع الغيث عن قريتي وتغنجة اسم أمازيغي للمغرفة الخشبية ولا أعرف هل ألاسم أمازيغي أم عربي أشتق من كلمة الغنج بمعنى الدلال , كنا نسمع عن هذا الكرنفال أسبوعا قبل التنظيم. تجتمع نساء القرية عند رئيستهم يزينون مغرفة بأجمل الملابس والحلي فتصبح امرأة حسناء ذات جمال فاتن تحمل وسط الزغاريد والأهازيج , كانت تعجبني تلك المومياء أتخيلها عروسا تزف ليلة الزفاف لعريس ينتظرها بشوق ولهفة الكل ينظر إليها وقلوبنا كلها أمل في سقوط قطرة ماء لتروي حقولنا الجافة كنا نردد مقطعا يعتبر لازمة متكررة لمسرحيتنا : تغنجة تغنجة يارب تجيب الشتاء كانت حناجرنا تجف كجفاف سهولنا نقف عند كل باب نطرقه ننتظر هدية لعروسنا .
في نهاية الجولة تبدأ المأساة تتجه النساء ناحية الوادي لتقذف العروس أو تغنجة في الماء عارية بعد تجريدها من ملابسها وحليها وننتظر اختبار الماء للجسد النحيل إذا انساب مع الماء وجرفته بعيدا ارتفعت الزغاريد مبشرة بقدوم سنة ممطرة وحلول عام الخيرات والويل كل الويل إذا توقف الجسد النحيل في الماء فتبشرنا العجائز بالجفاف والقحط وناذرا ما كان يحصل مثل هذا الشؤم , فكنا نعد أسبوعا واحدا لتبدأ علامات قدوم المطر فهل هي صدفة ؟ أم حلول فصل الشتاء الذي كنا لا نعرف وقته ؟ أم حسن نية نسوة القرية أم تقديم قربان تغنجة هدية للوادي ؟
كل هذه الخرافات والحكايات التي سمعتها وعشت البعض منها في طفولتي كونت لذي فلما من الرعب والخوف رغم أن النص والسيناريو من الكذب لكن تقنية الإخراج جعلته جزءا من ذاكرتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sarabital315
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

المساهمات : 122
تاريخ التسجيل : 20/11/2007
العمر : 58

مُساهمةموضوع: مشكور   الثلاثاء نوفمبر 27, 2007 11:34 am

مشكور اخي على مساهماتك
cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saken.ahlamontada.com
ibtisam001



المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: تغنجة خرافة وواقع   الثلاثاء نوفمبر 27, 2007 12:14 pm

مشكور معلومات قيمة
واصل تميزك فى سما هدا المنتدى
تقبل تحياتى btisam001
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تغنجة خرافة وواقع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
sakennet.com :: وثائق / ادب وفن-
انتقل الى: