sakennet.com

عالم الانترنت
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 نزاع الصحراءالمغربية والشرعية الدولية 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sarabital315
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

المساهمات : 122
تاريخ التسجيل : 20/11/2007
العمر : 58

مُساهمةموضوع: نزاع الصحراءالمغربية والشرعية الدولية 1   السبت نوفمبر 24, 2007 8:42 am

إننا عندما نقول بقناعة مطلقة بأن الصحراء ما هي إلا إقليم مغربي ، فلأن التاريخ يؤكد أنها لا تقل مغربية عن باقي المدن المغربية ، وهذا الطابع يتضح من خلال منظور جغرافي ولغوي وثقافي وديني وعرقي ، ويتأكد أيضا من خلال ما كتبه العديد من الرحالة والجغرافيين والمؤرخين الأوربيين الذين جالوا عبر هذه المنطقة في بداية القرن الماضي ، ولا حظوا إلى أي حد كان المواطنون الصحراويون متشبثين بمغربيتهم (1). وأحقية ومشروعية المغرب في الصحراء مؤسسة على العديد من الحجج التاريخية والقانونية والسياسية ، فالدول التي تعاقبت على حكم المغرب من القرن الحادي عشر إلى القرن العشرين لها أصول صحراوية وانطلقت من الصحراء (2) ، فقد خلصت بعض الدراسات حول تاريخ المغرب تميزه بتتابع مجموعة من الدول على الحكم ، إلا أن "الدول" التي انطلقت من الجنوب المغربي أو قامت بمساعدة الجنوب المغربي كانت فترة حكمها طويلة ، وخير دليل على تلك الفترة الزمنية التي عاشها المرابطون والمرينيون والسعديون والدولة العلوية (3).

إن طول عهد "الدول" المغربية مرتبط بعلاقات هذه الدول بالجنوب المغربي ، وعلى هذا الأساس نستنتج أنه لا استقرار للحكم بالمغرب لفترة طويلة إلا بتعاونه مع الجنوب المغربي ، فلا مغرب إذن بدون الصحراء، وهذا ما يدفعنا إلى التأكيد أن الصحراء صنعت تاريخ المغرب ، حيث اهتم الملوك المغاربة بالجنوب ، وجعلوه من أولوياتهم وعينوا خلفاء لهم هناك ومن أفراد أسرتهم ، وهذا ما يبرر الأهمية التي كانت تعطى للجنوب المغربي ، وقد نتج عن اقتران التاريخ المغربي بصحرائه ديناميكية وحركية ، مما جعل الصحراء المغربية تعتبر فاعلا أساسيا في تاريخ الحياة السياسية المغربية.

وقد احتلت الصحراء مكانة هامة في النسيج الاقتصادي للبلاد ، وذلك بفضل الطرق المشيدة والآبار المنشأة من قبل مختلف الملوك المغاربة الذين تعاقبوا على الحكم ، فالصحراء كانت مسرحا لحركات تجارية هامة منذ القرن الحادي عشر ، وخصوصا في عهد السعديين في القرن الخامس عشر.
الصحراء كانت صلة وصل بين المغرب وإفريقيا ، وعبرها كانت قوافل التجارة تنتقل منه إليها ومنها إليه ، وكانت بين المغرب وإفريقيا عبر الصحراء عدة طرق أمنت اتصاله بها باستمرار ، وقد حرص ملوك المغرب على ضمان الراحة والأمن لسالكي هذه المسالك وقاية لهم من المهالك ، وعبر طرق القوافل الصحراوية المغربية كان ملوك المغرب والسودان يتهادون التحف والهدايا(4).
إن الصحراء ليست فقط مغربية ، وليست فقط جزءا لا يتجزأ من المغرب ، وليست فقط من أهم مناطق المغرب ، ولكنها بالإضافة إلى ذلك من منابع تاريخه الكبرى بكل ما تفجرت به تلك المنابع من قيم ومثل عليا لا يمكن تجريد المغرب منها دون تجريده من صميم شخصيته.إن الدور الذي لعبه المغرب في تاريخ الصحراء ، والدور الذي لعبته الصحراء في تاريخ المغرب باعتبار الوطن الواحد أعمق أصالة من أن يستطيع الاستعمار طمسه (5).
إن تاريخ منطقة المغرب العربي الكبير يؤكد بأن الصحراويين كانوا مندمجين في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والدينية للدولة المغربية ، لهذا شملت علاقات التفاعل المتبادل بين الإقليم الصحراوي والأقاليم المغربية الأخرى عدة جوانب تجارية ، عسكرية ، دينية ، اجتماعية وسياسية، فالاندماج إذن بين الأقاليم الصحراوية وباقي التراب الوطني هو حقيقة موضوعية ثابتة (6).
وبناء على هذه الاعتبارات ، تشكل الصحراء العمق الاستراتيجي للدولة المغربية منذ القدم ، ويعود تاريخ ارتباط الصحراء بالمغرب (7) إلى حوالي سنة 1050 عندما بسط الموحدون المنحدرون من قبائل صنهاجة سيطرتهم على مختلف مناطق المغرب الحالي. وينحدر السعديون الذين حكموا البلاد في القرن السادس عشر من أصول صحراوية ، وقد وصلت سيادة المغرب في عهد السلطان المنصور سنة 1578

إلى حدود نهر السنغال ، ومع تولي العلويين المنحدرين من تافيلالت السلطة تواصل ارتباط المناطق الصحراوية بالحياة السياسية والاقتصادية للمغرب ، خصوصا من خلال الروابط الاقتصادية القوية التي شكلتها التجارة في المناطق الواقعة ما وراء الصحراء.
إن الاعتراف بمغربية الصحراء من طرف "القوى العظمى الأوربية" ظل قائما وثابتا حتى قبيل الحرب العالمية الأولى ، حيث تؤكد الاتفاقية السرية الفرنسية البريطانية في خامس غشت 1890 مغربية منطقة الساقية الحمراء ووادي الذهب بدون لبس. كما أن إسبانيا اعترفت دوما في الماضي بأن سيادة المغرب على الصحراء تمتد إلى ما وراء وادي درعة ، وكانت تصرح في مطلع القرن العشرين بأن هذه الأراضي تابعة للسلطة المركزية المغربية وكانت تؤمن بذلك دبلوماسيا ، كما أن المسؤولين المغاربة كانوا يعتقدون ذلك أيضا (Cool.
فعلى ضوء التجاوب والالتحام الموجود بين العرش المغربي والقبائل الصحراوية ، واستمرارية تلك الروابط والعلاقات التي كانت تربط هذه القبائل بملوك المغرب ، فإن عرى هذه الروابط لم ينقطع ، بل ظلت هذه الروابط على مدى الأزمنة تنجز أسمى الغايات إلى حد المستطاع ، فتولد عن ذلك أعظم الثقات وأجلها في نفوس ملوك المغرب (9).
إن ما يجب التأكيد عليه ، هو أن المغرب كان الدولة الوحيدة التي تبسط سيادتها وسلطتها على الصحراء ، وكحجة على هذه السيادة توجد عدة دلائل (10) :
b تعيين وعزل الخلفاء والقواد في الأقاليم الصحراوية.
b مراسلات الملوك المغاربة مع شيوخ القبائل الصحراوية.
b رحلات سلاطين المغرب للقبائل الصحراوية.
b تلقي ملوك المغرب للبيعات الشرعية من القبائل الصحراوية.
b اعتراف الدول الكبرى بمغربية الصحراء وإبرامها على هذا الأساس اتفاقيات ومعاهدات دولية مع المغرب ومع غيره ، تقر فيها صراحة أو ضمنيا بمغربية الصحراء.

وعلى العموم ، لقد كانت المناطق الصحراوية الجنوبية منطقة مغربية وستبقى مغربية لأن تلك هي رغبة سكانها ، ولأن هذا ما حكم به المنطق والتاريخ (11).

بناء على ما سبق ، سنحاول تفصيل النقط والعناصر المشار إليها أعلاه ، وتحليلها وفقا للتقسيم التالي:

المبحث الأول: الأدلة والحجج التاريخية.
المبحث الثاني: الأدلة والحجج القانونية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://saken.ahlamontada.com
 
نزاع الصحراءالمغربية والشرعية الدولية 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
sakennet.com :: الصحراء مغربية-
انتقل الى: