sakennet.com

عالم الانترنت
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الحب الأسمى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Brahim Oumazane



المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 16/12/2007

مُساهمةموضوع: الحب الأسمى   الأربعاء ديسمبر 19, 2007 5:04 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صور من مشاعر الحب ! عطش أبو بكر الصديق

يقول سيدنا أبو بكر: كنا في الهجرة وأنا عطشان جدا ، فجئت بمذقة لبن فناولتها للرسول صلى الله عليه وسلم، وقلت له : اشرب يا رسول الله، يقول أبو بكر: فشرب النبي صلى الله عليه وسلم حتى ارتويت !!

هل ذقت جمال هذا الحب؟انه حب من نوع خاص ..!!أين نحن من هذا الحب!

سبحان الله إخواني الرسول صلى الله عليه وسلم يشرب ويرتوي أبو بكر الصديق رضي الله عنهُ هكذا كان شعور واحساس أبو بكر رضي الله عنهُ .؟

واليكم أحبتي موقف أخر لأبي بكر الصديق رضي الله عنهُ وأرضاهُ موقف يجعلنا في حيرةٍ من أمرنا ونتعجب من هذا الحب الكبير الذي لا مثيل لهُ انه الحب.. حب النبي أكثر من النفس ..
يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة [ أبو سيدنا أبي بكر ]، وكان إسلامه متأخرا جدا وكان قد عمي، فأخذه سيدنا أبو بكر وذهب به إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليعلن إسلامه ويبايع النبي صلى الله عليه وسلم
فقال النبي صلى الله عليه وسلم ' يا أبا بكر هلا تركت الشيخ في بيته، فذهبنا نحن إليه ' فقال أبو بكر: لأنت أحق أن يؤتى إليك يا رسول الله .. وأسلم أبو قحافة.. فبكى سيدنا أبو بكر الصديق، فقالوا له : هذا يوم فرحة، فأبوك أسلم ونجا من النار فما الذي يبكيك؟تخيّل .. ماذا قال أبو بكر..؟قال: لأني كنت أحب أن الذي بايع النبي الآن ليس أبي ولكن أبو طالب، لأن ذلك كان سيسعد النبي أكثر ...

سبحان الله ، فرحته لفرح النبي أكبر من فرحته لأبيه أين نحن من هذا؟

ثوبان رضي الله عنه
غاب النبي صلى الله عليه وسلم طوال اليوم عن سيدنا ثوبان خادمه وحينما جاء قال له ثوبان: أوحشتني يا رسول الله وبكى، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ' اهذا يبكيك ؟ ' قال ثوبان: لا يا رسول الله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى { وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا } [69] سورة النساء

سواد رضي الله عنه
سواد بن عزيّة يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيش فقال النبي صلى الله عليه وسلم للجيش :' استووا.. استقيموا '. فينظر النبي فيرى سوادا لم ينضبط فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ' استو يا سواد' فقال سواد: نعم يا رسول الله ووقف ولكنه لم ينضبط، فجاء النبي صلى الله عليه وسلم بسواكه ونغز سوادا في بطنه قال: ' استو يا سواد '، فقال سواد: أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله بالحق فأقدني ! فكشف النبي عن بطنه الشريفة وقال:' اقتص يا سواد'. فانكب سواد على بطن النبي يقبلها . يقول: هذا ما أردت وقال: يا رسول الله أظن أن هذا اليوم يوم شهادة فأحببت أن يكون آخر العهد بك أن تمس جلدي جلدك

...ما رأيكم أحبتي في هذا الحب ؟ تخيل أخي وأختي أنت موجود بالموقف ماذا كنت ستقول حينها والصحابي الجليل سواد يطلب من النبي صلى الله عليه وسلم القصاص ويطلب منهُ أن يكشف بطنهُ حتى يتقص ؟ووقت وقت معركة ........|

لله في وقتنا الحاضر إن جاء القائد ووقف أمام عسكره لن يستطيع أي واحد منهم أن يتحرك ولا أن يتكلم ، وكذلك الحال إن وقف المسؤولون أمام مديرهم.... وذلك احتراماً لذلك القائد والمدير .....! وخوفاً من العقوبة ......! هذا لا يعني أن الصحابي الجليل لم يكن محترماً لكن تعمد وقام بتلك التمثيلية حتى يكون أخر عهده أن يمس جلد النبي صلى الله عليه وسلم


وهنا نقف مع حب الجذع له صلى الله عليه وسلم
كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب في مسجده قبل أن يقام المنبر بجوار جذع الشجرة حتى يراه الصحابة .. فيقف النبي صلى الله عليه وسلم يمسك الجذع، فلما بنوا له المنبر ترك الجذع وذهب إلى المنبر 'فسمعنا للجذع أنينا لفراق النبي صلى الله عليه وسلم، فوجدنا النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر ويعود للجذع ويمسح عليه ويقول له النبي صلى الله عليه وسلم :' ألا ترضى أن تدفن هاهنا وتكون معي في الجنة؟ '. فسكن الجذع
أخيراً وليس أخراً أنظروا ماذا قال علي بن أبي طالب رضي الله عنهُ في حبهم لنبي الكريم صلى الله عليه وسلم.

سئل علي بن أبى طالب رضي اللَّه عنه كيف كان حبكم لرسول اللَّه صلى الله عليه وسلم؟ قال: والله أحب إلينا من أموالنا وأولادنا وآبائنا وأمهاتنا ومن الماء البارد على الظمأ. و أين نحن إخواني من هدا الحب...هل نحن نحب مثل هدا الحب وهل نحب الرسول الكريم الذي أحبته الملائكة.هل نفعل على الاقل0.001 في المائة مما كان يفعل عليه السلام..ادن لمادا ندعي أننا نحبه لنحاسب إخواني أخواتي أعضاء المنتدى أنفسنا قبل أن نحاسب ولنزكي أنفسنا ونتحلى بحسن الخلق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحب الأسمى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
sakennet.com :: وثائق / ادب وفن-
انتقل الى: